Distress Call: Rescue Ruweng Cattle Camps From Bandits Attack

By Ayen Mijok Kiir

Any ordinary person with an average emotional intelligence would easily recognize that the barbaric attacks on various areas of Ruweng in Biemnom and recently in Kuet cattle camp of Ruweng Administrative Area by the regular forces and armed youths from Unity State are more than an ordinary theft and cattle raiding. Here is why:

  1. First, the commander who is leading the attackers is an active soldier in the the forces of the First Vice President, Dr. Riek Machar Teny and is well known to the Minister of Defense and Veterans’ Affairs, Madam Angelina Teny. He is Brig. Gen. Malek Musa Malek who was a Police officer deployed in Pariang between 2012 and 2013, and was stationed in Athony. Then he rebelled in 2013 and joined Riek Machar where he is now an active brigadier general in SPLA-IO.
  1. Second, Last 10th of April 2020, eight elements from SPM/ IO – loyal to Dr. Riek Machar came to wakyar cattle camp with a plan to raid and attack the civilians, but they were captured by Ruweng youth, fortunately they were not harm but brought to the Headquarters and kept in the police custody for legal procedures to take place.
  1. Third, early this May, the Deputy Commander of Division 4, Karlo Kwol, a former SPLA-IO general turned SSPDF, issued warnings, threats and intimidation against the civilian administrators of RAA during a security meeting in Pariang, where he blamed the President for establishing RAA.

Gen. Karlo Kwol who hails from Bentiu Nuer was bitter at the Care Taker of RAA. From the nature of his threats and visible anger on his face, we all knew that his threats would transform into practical violence. Let’s be clear: Gen. Karlo Kwol knows what is going on as we speak. To be sure, those fighting in Ruweng AA in Biemnom and Panrieng are elements of SPLA-IO in SSPDF and some from.SPLA-IO with the support of the youths whom they armed.

  1. Fourth, the attackers are coming from Unity State, particularly from Guit, the home of Vice President, Taban Deng Gai. This is not the first incident of its kind that involves forces loyal to the VP Taban Deng Gai. Yet we have never heard anything from the office of Taban Deng Gai.

With that said, I call upon the following:

The First Vice President, Riek Machar, Vice President, Taban Deng Gai, the Minister of Defense, Madam Angelina Teny and the RTGONU to resolve as follow:

  1. First to generally immediately bring those involved in these attacks and killing of innocent Ruweng civilians in Biemnom earlier and the civilians of Ngeer, Miorcigiu, Buga Angau and Kuook to face justice in RAA where these crimes occurred.
  2. The stolen herds of cattle to be returned to Ruweng.
  3. The National Army, SSPDF, to take immediate and swift measures against generals who are leading the attacks, the generals and all elements of SSPDF’s Division 4, that are instigating violence and arming the youths to accoubt. The army should take strong disciplinary action against all regular soldiers who have been involved in these heinous crimes against civilians.
  4. Finally, I call upon the President, Gen. Salva Kiir Mayardid, to quickly appoint the Chief Administrators of the two remaining two Administrative Areas ( Ruweng and Pibor) since the law is clear that the chiefs of AAs are to be appointed and removed by the Office of the President. AAs are, hence, are not part of the power sharing formula.

Ayen Mijok Kiir
Juba 26 May 2020

لا يتطلب الوضع الكثير من البديهة لندرك ان الهجمات البربرية المتفرقة علي مناطق مختلفة من ادارية رووينق متمثلة في بيمنم والتي استهدفت مؤخرا مراعي كويت بفانريانق، لانتطلب الكثير من الذكاء لندرك انها ليست مجرد هجمات اعتيادية بغرض نهب الأبقار وذلك للأسباب الآتية:
أولا: قاعد القوة المنفذة للهجوم هو أفراد قوة النائب الاول لرئيس الجمهورية برتبة عميد، وبالتأكيد فان وزير الدفاع وقدامي المحاربين علي علم تام بانخراطه في هذه العملية. في العام ٢٠١٢ كان مليك موسي مليك احد أفراد قوات شرطة جنوب السودان المرابطين في مقاطعة فانرينق- اطونج فيام آنذاك. وعندما اندلعت احداث ٢٠١٣ انشق لصفوف المعارضة بقيادة رياك مشار. والانوبعد توقع اتفاق السلام المنشط عاد برتبة عميد في صفوف المعارضة المساحة.
ثانيا: في العاشر من ابريل المنصرم، تم إلقاء القبض علي عدد تمانية أفراد من جيش المعارضة الموالية للنائب الاول لرئيس الجمهورية، دكتور رياك مشار. وكانت المجموعة تشرع في الاعتداء علي المواطنين ومن ثم تقوم بنهب الأبقار بتيجان واكيار، لحسن الحظ ان شباب رووينق لم يلحقوا بهم ضررا بل تم جلبهم الي الي رئاسة الحكومة وتم تسليمهم للشرطةلمتابعة الإجراءات القانونية.
ثالثًا: ان تصريحات وتهديدات نائب الفرقة الرابعة، اللواء كارلو كوال في بواكير هذا الشهر، اثناء اجتماع مجلس امن الإدارية بفارينق عندما ذهب بمعية القائد الجديد للفرقة الرابعة، و كارلو كوال هو احد ضباط قوات شعب دفاع جنوب السودان حاليا وسابقا احد ضباط قوات الحركة الشعبية في المعارضة. كنا نعلم يقينا ان التصريحات والتنديدات التي اطلقها كارلو كوال في الاجتماع المذكور لن تذهب هدرا. خلاصة القول ان ما يحدث من هجمات ممنهجة علي ادارية في كل من بيمنم وفانريانق ، إنما هي مدبرة من عناصر تابعة للمعارضة المسلحة وان كانت مندسة داخل صفوف الجيش النظامي متمثلة في مجموعات الشباب التي تشن الهجمات بصورة مرتبة ومدروسة.
رابعا: لقد قدم المهاجمون من ولاية الوحدة وتهديد من مقاطعة قويت والتي هي مسقط رأس السيد تعبان دينق قاي، نأئب وئيس الجمهورية. وعلما ان هذه الحادثة ليست هي الأولي التي تشهد في مناطق الإدارية هجمات من عناصر موالية للسيد النائب الاول الا ان مكتب معاليه لزم الصمت ولم نشهد ان حرك ساكنا.
عليه اناشد الجهات التالية:
السيد النائب الاول لرئيس الجمهوري، دكتور رياك مشار تنج، السيد تعبان دينق قاي، نائب رئيس الجمهورية، السيدة انجلينا تنج، وزير الدفاع وشئون قدامي المحاربين ، و حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية المنشطة، أناشدهم بالاتي:
١. ان يتم القبض الفوري علي المتورطين في الهجوم وقتل الأبرياء من مواطني رووينق في كل من بيمنم وكذالك مواطني نقيين، كواك، ميورشيقيو، وبوقًا أنفاو.
٢.ان يتم استرجاع الأبقار المنهوبة.
٣. ان تتخذ إدارة الجيش تدابير صارمة لمسألة منسوبيها المتورطين في هذه الهجمات.
٤. لميتم محاسبة كل مسؤول متورط في دعم وتسليح الشباب ليقوموا بالهجمات علي المواطنين العزل.

٥. اخيرا اناشد رئيس الجمهورية، سلفا كير ميارديت بالإسراع في تعيين الإداريين لاداريات رووينق وبيبور الكبري، فبحسب نص القانون فان تعيين وإقالة الإداريين/يأت من صميم صلاحيات ريئيس الجمهورية، كما ان ان الإداريات ليست جزء من تقسيم السلطة.
ايان مجوك كير
جوبا 26/5/2020

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s